- - ديوان الإمام الشافعي المكتبة الرئيسية المكتبة العامة الشعر
ديوان الإمام الشافعي
الإمام الشافعي
150هـ - 204هـ
نور العلم يسطع بترك المعاصي

شكوت إلي وكيع سوء حفظي=فأرشدني إلى ترك المعاصي

واخبرني بأن العلم نور=ونور الله لا يهدى لعاصي

شروط تحصيل العلم

أخي لن تنال العلم إلا بستةٍ=سأنبيك عن تفصيلها ببيان

ذكاء وحرص واجتهاد وبلغه=وصحبة استاذٍ وطول زمان

مفخرة الإنسان العلم

العلم مغرس كل فخر فافتخر=واحذر يفوتك فخر ذاك المغرس

واعلم بأن العلم ليس يناله=من همته في مطعم أو ملبس

إلا أخو العلم الذي يعني به=في حالتيه عارياً أو مكتسي

فاجعل لنفسك منه حظاً وافراً=واهجر له طيب الرقاد عبس

فلعل يوماً إن حضرت بمجلسٍ=كنت الرئيس وفخر ذلك المجلس

الجد في طلب العلم

سهري لتنقيح العلوم الذلي=من وصل غانيةٍ وطيب عناق

وصرير أقلامي على صفحاتها=أحلى من الدوكاء والعشاق

وألذ من نقر الفتاة لدفها=نقري لألقي الرمل عن أوراقي

وتما يلي طرباً لحل عويصةٍ=في الدرس أشهى من مدامة ساقي

وأبيت سهران الدجا وتبيته=نوماً وتبغي بعد ذلك لحاقي

يأتي العلم بالتفرغ

لا يدرك الحكمة من عمره=يكدح في مصلحة الأهل

ولا ينال العلم إلا فتى=خال من الأفكار والشغل

لو أن لقمان الحكيم الذي=سارت به الركبان بالفضل

بلى بفقرٍ وعيالٍ لما=فرق بين التبن والبقل

الناس خدم للعلم

العلم من فضله لمن خدمه=أن يجعل الناس كلهم خدمه

فواجب صونه عليه كما=يصون الناس عرضه ودمه

فمن حوى العلم ثم أودعه=بجهله غير أهله ظلمه

العلم ومكانته

أأنثر دراً بين سارحة البهم=وانظم منشوراً تراعية الغنم ؟

لعمر لئن ضيعت في شر بلدةٍ=فلست مضيعاً فيهم غرر الكلم

لئن سهل الله العزيز بلطفه=وصادفت أهلاً للعلوم وللحكم

بثثت مفيداً واستفدت ودادهم=وإلا فمكنون لدى ومكتتم

ومن منح الجهال علماً أضاعه=ومن منع المستوجيين فقد ظلم

أفضل العلوم

كل العلوم سوي القرآن مشغلة=إلا الحديث وعلم الفقه في الدين

علم ما كان فيه قال حدثنا=وما سوي ذلك وسواس الشياطين
وقول آخر:
جنونك مجنون ولست بواجدٍ=طبيباً يداوي من جنون جنون





الفهرس
الصفحة السابقة - 15 - الصفحة التالية
1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19