- - ديوان الإمام الشافعي المكتبة الرئيسية المكتبة العامة الشعر
ديوان الإمام الشافعي
الإمام الشافعي
150هـ - 204هـ
الفضل

أرى الغرفى الدنيا إذا كان فاضلاً =ترقى على رؤس الرجال ويخطـب

وإن كان مثلي لا فضيلة عنـده =يقاس بطفلٍ في الشـوارع يلعـب

قال الربيع بن سليمان يقول الشافعي :
على كل حالٍ أنت بالفضل آخذ =ومـا الفضـل إلا للـذي يتفضـل

الزهد ومصير الظالمين

بلوت بني الدنيا فلم أر فيهـم =سوى من غدا والبخل ملء إهـابـه

فجردت من غمد القناعة صارماً=قطعـت رجائـي منهـم بذبـابـه

فـلا ذا يـراني واقفاً في طريقه=ولا ذا يـراني قاعـداً عنـد بابـه

غنى بلا مالً عن الناس كلهـم=وليس الغنى إلا عن الشـيء لآ بـه

إذا ما ظالم استحسن الظلم مذهباً=ولـج عتـواً في قـبيـح اكتسابـه

فـكله إلى صـرف الليالي فإنهـا=ستدعو له مـا لم يكـن في حسابـه

فكـم قـد رأينا ظالـماً متمرداً=يرى النجـم رتيهاً تحت ظل ركابـه

فعمـا قـليلٍ وهـو في غفلاتـه=أناخـت صـروف الحادثات ببابـه

وجـوزى بالأمر الذي كان فاعلاً=وصـب عليـه اللـه سوط عذابـه

السكوت سلامة

قالوا اسكت وقد خوصمت قلت لهم=إن الـجواب لباب الشـر مفتـاح

والصمت عن جاهلٍ أو أحمقٍ شـرف=وفيه أيضاً لصون العـرض إصـلاح

أمـا ترى الأسد تخشى وهي صامته ؟=والكلب يخسى لعمري وهـو نبـاح

الصمت خير من حشو الكلام

لا خـير فـي حشـو الكـلام =إذا اهتـدت إلــى عـيـونـه

والصـمـت أجـمـل بالفتـى=مـن منطـق في غـير حينـه

وعـلـى الفتـى لـطبـاعـه=سمـة تـلوح علـى جـبينـه

فضل السكوت

وجـدت سكـوتي متجـراً فلزمتـه=إذا لـم أجد ربحاً فلسـت بخاسـر

ما الصمـت إلا في الرجـال متاجـر=وتاجـره يعلـو علـى كل تاجـر

ومما تمثل به الإمام

إذا نطـق السـفيـه فـلا تـجبـه=فخـير مـن إجابتـه السكـوت

فإن كـلمتـه فـرجـت عـنـه=وإن خليتـه كـمـداً يـموت



الفهرس
الصفحة السابقة - 3 - الصفحة التالية
1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19