- - الأعداد في القرآن والسنة المكتبة الرئيسية المكتبة الإسلامية القرآن الكريم
الأعداد في القرآن والسنة
محمد أحمد محمود إسماعيل
العدد اثنان

 ولد صلوات الله عليه وسلامه يوم الاثنين : وروى عبدالله بن عمر ، عن كريب ، عن ابن عباس : ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الاثنين وتوفى يوم الاثنين.
 و عن ابن عباس قال : ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الاثنين في ربيع الأول وأنزلت عليه النبوة يوم الاثنين في أول شهر ربيع الاول ، وأنزلت عليه البقرة يوم الاثنين وفي رواية زاد: نزلت سورة المائدة يوم الاثنين.
 عن ابن عباس ، قال : ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الاثنين ، واستنبئ يوم الاثنين ، وخرج مهاجرا من مكة إلى المدينة يوم الاثنين ،وقدم المدينة يوم الاثنين ، وتوفى يوم الاثنين ، ورفع الحجر يوم الاثنين "تفرد به أحمد ، ورواه عمرو بن بكير
 وقال الزبير بن بكار : حدثنى محمد بن حسن ، عن عبدالسلام ، عن ابن خربوذ قال : توفى عبد الله بالمدينة ورسول الله صلى الله عليه وسلم ابن شهرين.
 ولدت خديجة لرسول الله صلى الله عليه وسلم غلامين: عبد الله والقاسم عليهما السلام.
 اثنين في الغار: قال الله تعالى : " إلا تنصروه فقد نصره الله ، إذ أخرجه الذين كفروا ثانى اثنين إذ هما في الغار ، إذ يقول لصاحبه : لا تحزن إن الله معنا . فأنزل الله سكينته عليه وأيده بجنود لم تروها ، وجعل كلمة الذين كفروا السفلى وكلمة الله هى العليا ، والله عزيز حكيم " .فقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم وصاحبه اثنين في الغار أيدهما الله بنصره .
 اثنتان من سور القرآن تبدءان بـ"يا أيها الناس" وهما : النساء ، والحج.
 قال عبدالله : فلقد رأيتهم قتلوا يوم بدر جميعا ، ثم سحبوا إلى القليب غير أبى , أو أمية بن خلف ، فإنه كان رجلا ضخما فتقطع.
 أن كل إنسان له حافظان، ملكان اثنان، واحد من بين يديه، وآخر من خلفه، يحفظانه من أمر الله، بأمر الله عز وجل، وملكان كاتبان عن يمينه، وعن شماله، وكاتب اليمين أمير على كاتب الشمال
 الإنسان اثنان : الروح والجسد, من اثنين الأب والأم ، في اثنين الليل والنهار ، باثنين الطعام والشراب ، مع اثنين الفقر والعجز . والواحد هو الله الذي لا إله إلا هو .
 ليس شيء أحبّ إلى الله تعالى من قطرتين وأثرين : قطرة دموع من خشية الله ، وقطرة من دم يهراق في سبيل الله ، وأما الأثران : فأثر في سبيل الله ، وأثر في فريضة من فرائض الله) . الترمذي والضياء عن أبي أمامة (الجامع الصغير) .
 روي أن أعرابيا جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له : إني أصوم شهر رمضان ، وأصلي كل يوم خمس صلوات ولا أزيد على هذا ، لأني فقير ليس عليّ زكاة ولا حج ، فإذا قامت القيامة ففي أي دار أكون أنا ؟ فضحك النبي صلى الله عليه وسلم وقال : إذا حفظت عينيك عن اثنين :
عن النّظر إلى المحرمات ، والنّظر إلى الخلق بعين الاحتقار
وحفظت قلبك عن اثنتين :
عن الغل والحسد .
وحفظت لسانك عن اثنتين :
عن الكذب والغيبة
تكون معي في الجنّة .
 شيئان شينان في الإسلام : الشّفاعة في الحدود ، والرّشوة في الأحكام .(من بلاغات الزمخشري) .
 روى عن النبي صلى الله عليه وسلم اثنان فما فوقهما جماعة.
 اثنين الله ثالثهما: الرسول صلى الله عليه وسلم وأبو بكر رضي الله عنه.
 اثنين أكلا الدم في الجاهلية وهما أبو عنبة الخولاني وأبو فالج الأنماري.
 أول من قدم إلى المدينة بالإسلام اثنان: وهما :
أسعد بن زرارة وذكوان بن عبد القيس
اللذين خرجا إلى مكة يتنافران إلى عتبة بن ربيعة فسمعا برسول الله صلى الله عليه وسلم فأتياه فعرض عليهما الإسلام وتلا عليهما القرآن فأسلما ولم يقربا عتبة ورجعا إلى المدينة فكانا أول من قدم بالإسلام المدينة وأما بن إسحاق فقال إن أسعد إنما أسلم في العقبة الأولى مع النفر الستة فالله أعلم ووهم بن منده فقال كان نقيبا على بني ساعدة وقيل إنه أول من بايع ليلة العقبة وقال بن إسحاق شهد العقبة الأولى والثانية والثالثة
 ذو الشهادتين هو خزيمة بن ثابت تقدم
 أصول الدين اثنان لا ثالث لهما: الكتاب والسنة



الفهرس
الصفحة السابقة - 2 - الصفحة التالية
1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7