دار المعرفة 1  دار المعرفة 2  دار المعرفة 3

الرئيسية         [ محرك البحث ]

السحر الحلال في الحكم والأمثال

ن يوم نوى ويوم صدود ) ( أَهُمُّ بشيء واللّيالي كأنها ** ' ' ' تطاردني عن فعله وأُطاردُ ) ( ظنَّ بالعجز أن حبسك ذلٌّ ** ' ' ' والمواضي تصان بالأغماد ) ( كل حبس يهون عند الليالي ** ' ' ' بعد حبس الأرواح في الأجساد ) ( وَحدةُ العاقل خير ** ' ' ' من جليس السُّوء عندهْ )
''''''''''''''''''''
( وجليس الخير خير من ** ' ' ' جلوس المرء وحده ) ( قالوا حُبستَ فقلت ليس بضائري ** ' ' ' حبسي وأيُّ مُهنّد لا يُغمدُ ) ( أو ما رأيت اللّيث يألف غيله ** ' ' ' كبراً وأوباش السّباع تردَّدُ ) ( والبدر يدركه السّرار فتنجلي ** ' ' ' أيامه وكأنه متجدّد ) ( والشمس لولا أنها محجوبة ** ' ' ' عن ناظريك لما أضاء الفرقدُ ) ( والحبس ما لم تغشه لدنيئة ** ' ' ' شنعاءَ ، نعم المنزل المتورِّدُ ) ( وقد تلتقي الأشتات بعد إياسها ** ' ' ' وقد تُدرك الحاجات وهي بعيدُ ) ( نظرتْ إليك بحاجة لم تقضها ** ' ' ' نظر السَّقيم إلى وجوه العوَّدِ ) ( قد كنتَ عُدّتي التي أسطو بها ** ' ' ' ويدي إذا اشتدّ الزمان وساعدي ) ( فرُميتُ منك بغير ما أمَّلتُه ** ' ' ' والمرء يشرق بالزلال البارد ) ( فقر كفقر الأنبياء وغربة ** ' ' ' وصبابة ليس البلاء بواحد ) ( وكان الأذى رشحاً فقد صار غمرة ** ' ' ' كذاك المبَادى أول الألْف واحد ) ( وكلُّ يري طُرق الشجاعة والنّدى ** ' ' ' ولكنَّ طبع النّفس للنّفس قائد ) ( أَعطيتَ حتّى ملَّ سائلك الغنى ** ' ' ' وعلوتَ حتى ما يُقال لك ازدَدِ ) ( ما قصَّرتْ بك غاية عن غاية ** ' ' ' اليوم مجدك دون مجدك في غدِ ) ( ضلال الرئيس المقتدى بفعاله ** ' ' ' ضلال ألوفٍ لا ضلالة واحد )
''''''''''''''''''''
( إذا بعد الحبيب فكل شيء ** ' ' ' من الدنيا ولذَّتها بعيد ) ( إذا ما أراد الله إهلاك نملةٍ ** ' ' ' سمت بجناحيها إلى الجوّ تصعد ) ( إذا ما الفتى لم يبغِ إلا طعامه ** ' ' ' وملبسه فالخير منه بعيدُ ) ( إذا ما أتيتَ الأمر من غير بابه ** ' ' ' ضللتَ وأن تدخل من الباب تهتدي ) ( من لم تُفده عبراً أيامه ** ' ' ' كان العمى أولى به من الهدى ) ( ومن يطفيء بنذر الماء ناراً ** ' ' ' فليس يزيدها إلا اتّقادا ) ( وإذا نظرتَ إلى الديار رأيتها ** ' ' ' تشقى كما تشقى العباد وتسعد ) ( ومن نكد الدنيا على الحر أن يرى ** ' ' ' عدواً له ما من صداقته بُدُّ ) ( ومن أخذ البلاد بغير حرب ** ' ' ' يهونُ عليه تسليمُ البلادِ ) ( ومن يجعل الضرغام في الصيد بازه ** ' ' ' تصيّده الضّرغام في من تصيّدا ) ( وأكرم نفسي أنّني إن أهنتها ** ' ' ' وحقّك لم تكرم على أحدٍ بعدي ) ( ومن لم يمت بالسَّيف مات بغيره ** ' ' ' تنوّعت الأسباب والموت واحد ) ( مِحن الزمان كثيرة لا تنقضي ** ' ' ' وسروره يأتيك كالأعياد ) ( متى ترد الشّفاء لكل غيظ ** ' ' ' تكن ممّا يعيظك في ازدياد )
''''''''''''''''''''
( تكلّم وسدّد ما استطعت فإنما ** ' ' ' كلامك حيٌّ والسكوت جمادُ ) ( ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلا ** ' ' ' ويأتيك بالأخبار من لم تزوّد ) ( إذا تذكرتُ أياماً بكم سلفت ** ' ' ' أقول بالله يا أيامنا عودي ) ( ضدَّان لما استجمعا حَسنا ** ' ' ' والضدُّ يظهر حسنه الضدُّ ) ( غدرت بأمرٍ كنت أنت دعوتنا ** ' ' ' إليه وبئس الشِّيمة الغدرُ بالعهد ) ( وظلم ذوي القربى أشدُّ مضاضة ** ' ' ' على المرء من وقع الحسام المهنَّدِ ) ( وطول مقام المرء في الحيِّ مخلق ** ' ' ' لديباجتيْه ** ' ' ' فاغترب تتجدَّدِ ) ( لكل امريء في الخير والشر عادة ** ' ' ' وكل امريء جارٍ على ما تعوّدا ) ( فربَّ هزلٍ كان منه الجد ** ' ' ' وربَّ مزح كان منه الحقدُ ) ( ما بعتكم مهجتي إلا بوصلكمو ** ' ' ' ولا أسلّمها إلا يداً بيد ) ( وترى الناس كثيراً وإذا ** ' ' ' عُدَّ أهل الفضل قلّوا في العدد ) ( يفارقني من لا أطيق فراقه ** ' ' ' ويصحبني في الناس من لا أريده ) ( إذا لم يكن عونٌ من الله للفتى ** ' ' ' فأكثر ما يجني عليه اجتهاده ) ( نِعم الإله على العباد كثيرة ** ' ' ' وأجلهنَّ نجابة الأولاد )
''''''''''''''''''''
( المرء ما دام حياً يستهان به ** ' ' ' ويعظم الرزء فيه حين يفتقد ) ( لئن فخرتَ بآباء ذوي حسبٍ ** ' ' ' لقد صدقت ولكن بئسما ولدوا ) ( رأيتُ دنوّ الدار ليس بنافعٍ ** ' ' ' إذا كان ما بين القلوب بعيدُ ) ( ولو كانت الدنيا تدوم بأهلها ** ' ' ' لكان رسول الله فيها مخلداً ) ( ما كلّف الله نفساً فوق طاقتها ** ' ' ' ولا تجود يد إلا بما تجد ) ( غضب الكريم وإن تأجّج ناره ** ' ' ' كدخان عود ليس فيه سواد ) ( ترجو غداً وغداً كحاملة ** ' ' ' في الحيِّ لا يدرون ما تلد ) ( على أن قرب الدار ليس بنافع ** ' ' ' إذا كان من تهواه ليس بذي ود ) ( ولا أُؤَخر شغل اليوم عن كسل ** ' ' ' إلى غدٍ إن يوم العاجزين غدُ ) ( ولكل شيءٍ آفة من جنسه ** ' ' ' حتى الحديد سطا عليه المِبرد ) ( بذا قضت الأيام ما بين أهلها ** ' ' ' مصائب قوم عند قومٍ فوائد ) ( شيآن لا خير في اللذات بعدهما ** ' ' ' فقد الشباب وموت الأهل والولد ) ( وكلٌّ إلى طبعه عائدٌ ** ' ' ' وإن صدّه المنع عن قصده ) ( إن المصائب تنتهي أوقاتها ** ' ' ' وشماتة الأعداء بالمرصاد )
''''''''''''''''''''
( بكلِّ تداوينا فلم يشف ما بنا ** ' ' ' على أن قرب الدار خير من البعد ) ( عليك بالصدق ولو أنه ** ' ' ' أحرقك الصدق بنار الوعيد ) ( وابغ رض الله فأشقى الورى ** ' ' ' من أسخط المولى وأرضى العبيد ) ( عن المرء لا تسأل وسل عن قرينه ** ' ' ' فكل قرين بالمٌ قارن يقتدي ) ( لقد أسمعتَ لو ناديتَ حيَّا ** ' ' ' ولكن لا حياة لمن تنادي ) ( ونارٌ لو نفخت بها أضاءَت ** ' ' ' ولكن أنت تنفخ في رماد ) ( الخير أبقى وإن طال الزمان به ** ' ' ' والشرُّ أخبث ما أوعيت من زاد ) ( يجود بالنفس إن ضنَّ الجواد به ** ' ' ' والجود بالنفس أقصى غاية الجود ) ( سبكناهُ ونحسبهُ لجيناً ** ' ' ' فأبدى الكير عن خبث الحديد ) ( يُعاد حديثُه فيزيد حسناً ** ' ' ' وقد يُستقبح الشيء المُعاد ) ( وإن قليل الحبِّ بالعقل صالح ** ' ' ' وإن كثير الحبِّ بالجهل فاسد ) ( أما ترى الدهر وهذا الورى ** ' ' ' كهِرَّةٍ تأكل أولادها ) ( إذا كان غير الله للمرءِ عُدَّة ** ' ' ' أتته الرَّزايا من وجوه الفوائد ) ( عوَّدتني البرَّ فلا تنسنى ** ' ' ' فالناس يعتادون ما عُوّدوا ) ( الناس أخلاقهم شتّى وإن جُبلوا ** ' ' ' على تشابه أرواح وأجساد )
''''''''''''''''''''
( وأتعب خلق الله من زاد همُّه ** ' ' ' وقصَّر عما تشتهى النّفس جده ) ( بالصدق ينجو الفتى من كل معضلة ** ' ' ' والكذب يذرى بأقوام وإن سادوا ) ( لابدَّ من ألمٍ يضيم ولذَّةٍ ** ' ' ' عرَضان بينهما الجواهر تفسد ) ( كأنّك بالفقر تبغى الغنى ** ' ' ' وبالموت في الحرب تبغى الخلود ) ( ماذا لقيت من الدنيا وأعجبها ** ' ' ' أنِّي بما أنا باكٍ منه محسود ) ( فما ترجى النفوس من زمنٍ ** ' ' ' أحمد حاليه غير محمود ) ( إذا المرءُ لم يبنِ افتخاراً لنفسه ** ' ' ' تضايق عنه ما بنتهُ جدوده ) ( جامل أخاك إذا استربت بودِّه ** ' ' ' وانظر به عقب الزمان يعاود ) ( خلت الديار فسدت غير مسوِّد ** ' ' ' ومن الشَّقاءِ تفرُّدي بالسُّؤدد ) ( دار الصديق إذا استشاط تغضّباً ** ' ' ' فالغيظ يخرج كامن الأحقاد ) ( ذمّ الفتى من غير تجريبه ** ' ' ' ومدحه يوما



عدد الصفحات: 19
<< بداية الكتاب 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - نهاية الكتاب >>

لتحميل الكتب