دار المعرفة 1  دار المعرفة 2  دار المعرفة 3

الرئيسية         [ محرك البحث ]

الموازنة بين تفسير الكشاف الزمخشري وتفسير البحر المحيط لأبي حيان الأندلسي

: 1/855
(2) . الشهاب ، عناية القاضي وكفاية الراضي ، دار الكتب العلمية ، بيروت ط1 ، 1997م : ج1/273
(3) . والذي هو عند أبي حيان في البحر المحيط : ( وقراءة ورش صحيحة النقل لا تدفع باختيار المذاهب ولكن عادة هذا الرجل إساءة الأدب على أهل الأداء ونقلة القرءان ، وقرأ الزهري وابن محيصن ' أنذرتهم ' بهمزة واحدة ، حذف الهمزة الأولى لدلالة المعنى عليها ، ولأجل ثبوت ما عادلها ، وهو ' أم ' .. ) البحر المحيط : 1/48
ـ ومنهم محمود بن عبد الله بن محمود درويش الحسيني ، الآلوسي ، البغدادي ، شهاب الدين شيخ علماء العراق في عصره ، كان محدثا ، مفسرا ، وفقيها لغويا أديبا له تصانيف أشهرها ' روح المعاني في تفسير القرءان والسبع المثاني ' توفي سنة :1270هـ(1)حيث كان تفسير البحر المحيط في مقدمة مصادره ، وأفاد منه في نواح كثيرة ، فكان ينقل عنه توجيه القراءات والدفاع عنها ضد الطاعنين عليها بغير علم(2)، ويأخذ عنه بعض وجوه الإعراب في كثير من المواضع ، ويجعل من كلامه حكما في مواضع الخلاف(3)، فتارة يقول : قال أبو حيان ، وتارة أخرى ينقل عنه قائلا ' كما في البحر ' وغالبا ما يتخذ الألوسي من البحر المحيط ملاذا في الرد على الزمخشري وتفنيذ مزاعمه النحوية واللغوية التي طالما تذرع بها لنصرة مذهبه(4)، كما نقل عنه في أسباب النزول(5)وجوانب أخرى في التفسير .
وإذا كان أبو حيان قد لقي انتقادات من بعض معاصريه وتلاميذه ، فإن هذه الحركة النقدية المضادة له هي الأخرى قد ضاعفت من نشاط الحركة العلمية التي نفخ فيها أبو حيان من روحه ، فلقيت تلك الانتقادات ردودا من أنصاره ومؤيديه ، ونذكر من ذلك مثلا :
ـ رسالة لعلي أفندي شلبي الشهير بقنالي زادة تتعلق بأجوبة السمين على اعتراضات شيخه أبي حيان على مواضع من الكشاف ، وهي مخطوط بدار الكتب المصرية(6). وقد توفي سنة : 979 هـ(7).
''''''''''
(1) . التفسير والمفسرون : 1/352 . وانظر معجم المفسرين : 2/665
(2) . روح المعاني : 1/267
(3) . روح المعاني : 1/357 . 1/305 . 2/241
(4) . روح المعاني : 1/319
(5) . روح المعاني : 1/311
(6) . الدرر الكامنة : 2/22 ، وانظر : منهج الزمخشري في تفسير القرءان وبيان إعجازه : 272 .
(7) . ابن العماد الحنبلي ، شذرات الذهب : 8/388
ـ الدر الثمين في بعض ما ذكره أبو حيان وعارضه السمين ، لبدر الدين الغزي(1)، وهو لغوي ، أديب ، شاعر ، والرسالة لا تزال مخطوطة .
ـ كما أثارت ردود ابن هشام على أبي حيان نشاطا علميا ملحوظا قديما وحديثا ، نذكر منها رسالة تحت عنوان ' التبيان في سر تحامل ابن هشام على أبي حيان '(2)
ـ وفي القرن الحادي عشر الهجري نجد أحد الأعلام وهو يحيى بن محمد بن محمد بن عبد الله بن عيسى ، أبو زكريا ، الشاوي ، الملياني ، الجزائري ، وقد كان نحويا ، مفسرا، متكلما وصاحب مصنفات ، صنف كتابا بعنوان ' المحاكمات بين أبي حيان وابن عطية والزمخشري(3). وقد بسط فيه مواطن الخلاف بين أبي حيان والزمخشري وابن عطية محاولا تبيين وجه الصواب والإنصاف في كل موطن من مواطن الخلاف بينهم ، وقد توفي سنة :1096هـ والكتاب توجد منه نسخة خطية بمكتبة جامعة الأزهر ، وقد حقق بعض أجزائه مؤخرا(4).
''''''''''
(1) . هو الحسن بن علي بن أحمد بن حمي بن إبراهيم الغزي ، بدر الدين ، ولد بغزة ، وأنشد بدمشق وبالديار المصرية غالب شعلاه من آثاره رسالة سماها قريض القرين ، تشتمل على نظم ونثر ، توفي سنة : 753هـ . الدرر الكامنة : 2/22 ، ومعجم المؤلفين : 1/564.
(2) . وهي رسالة علمية للباحث يوسف عبد الرحمن الضبع ، طبع دار الزينة للطباعة ، القاهرة . انظر النحو وكتب التفسير : 2/1440.
(3) . محمد مخلوف ، شجرة النور الزكية في طبقات المالكية ، ط1 ، القاهرة : 1349هـ . ص : 316
(4) . وقد حقق جزءا منه الباحث مصطفى الغماري ، تقدم به لنيل درجة الدكتوراه في قسم اللغة والعربية وآدابها بجامعة الجزائر في سنة : 1999م
وقد قال المصنف في مقدمة كتابه : ( .. وبعد ، فالكتاب قصدت فيه جمع اعتراضات الإمام ذي البيان ، المشتهر بأبي حيان ، على ابن عطية ومحمود الزمخشري ، والتكلم بما يظهر للقريب والبعيد ، وأسأل الله في ذلك التسديد . )(1)
وهذه نماذج قصيرة منه :
في إعراب البسملة قال يحيى الشاوي : ( قال الزمخشري : يقدر عامل البسملة مؤخرا ، لأن تقديم المعمول يوجب الاختصاص(2).
وقال أبو حيان : وليس كما زعم ، قال سيبويه في المفعول : تقديمه على عامله وتأخيره ، كل منهما عربي جيد ، والاهتمام والعناية بالتقديم والتأخير كتقديمه على الفاعل وتأخيره عنه(3).
قلت : نأخذ منه الاهتمام لا الاختصاص ، وأنه في مختلف النسبة كالفاعل والمفعول ، لا في متحدها كالمبتدأ والخبر ، وما ذهب إليه الزمخشري مذهب البيانيين لا مذهب النحويين . )(4)
وفي تفسير قوله تعالى : ' وإن من أهل الكتاب إلا ليؤمنن به قبل موته ..' سورة النساء : 158
قال يحيى الشاوي : ( قال الزمخشري ' ليؤمنن به ' جملة قسمية واقعة صفة لمحذوف ، أي : وإن من اليهود أحدا إلا ليؤمنن ، نحو : ' وما منا إلا له مقام معلوم ' ، و' وإن منكم إلا واردها .
قال أبو حيان : هذا غلط فاحش ، إنما الصفة لـ ' أحد ' هي ' من أهل الكتاب ' أي وما أحد من أهل الكتاب ، وأما ' ليؤمنن ' فليسا صفة لمحذوف ، وهو وجوابه خبر ' أحد ' المحذوف ، إذ لا ينتظم من ' أحد ' والمجرور إسناد ، لأنه لا يفيد ، وإنما ينتظم الإسناد بالجملة القسمية وجوابها ، فذلك هو محط الفائدة ، وكذلك الخبر وهو ' إلا له مقام معلوم ' ، وكذا ' إلا واردها ' إذ لا ينتظم مما قبل إلا تركيب إسنادي .
''''''''''
(1) . يحيى الشاوي ، المحاكمات بين أبي حيان وابن عطية والزمخشري ، تحقيق : مصطفى الغماري ، نسخة خطية ، ص: 166
(2) . الكشاف : 1/3
(3) . سيبويه ، الكتاب : 1/34
(4) . المحاكمات بين أبي حيان وابن عطية والزمخشري : 167
قلت : اعتراضه عليه متجه ظاهرا ، ويكمن إطلاق الصفة على الخبر ، فهو صفة ، ثم لم يعترضه بما تكرر منه مرارا من التناقض حيث يكون الشيء له محل ولا محل لأن كونه صفة أو خبرا ، كما قال الشيخ أبو حيان يوجب المحل ، ، وكونه جواب قسم يوجب أنه لا محل له .
وجوابه اختلاف الجهتين ، أو ضم جملة القسم إليه في الخبرية ، ويصح بقاؤه على ظاهره من الوصفية ، والمجرور وهو ' من أهل الكتاب ' خبر ' أحد ' ، وتميم الفائدة بالصفة ، وكثيرا ما يتم بها كقولك : الماء ماء بارد . وفي الحال كقوله :
إنما الميت من يعيش كئيبا . )(1)
''''''''''
(1) . المحاكمات بين أبي حيان وابن عطية والزمخشري : 452
وأما في مجال اللغة والنحو فقد كان البحر المحيط مرجعا من مراجع ابن هشام في كتابه مغني اللبيب عن كتب الأعاريب ، وعلى الرغم من كون ابن هشام لم يتتلمذ على يد أبي حيان في هذا الجانب ـ حيث اقتصر على سماع ديوان زهير بن أبي سلمى منه ـ فإنه كان كثير النقل عنه ، وفي الوقت ذاته كان كثير الرد عليه ، كثير المخالفة له ، وكثرت مخالفة ابن هشام لأبي حيان لمخالفته له في المنهج أولا(1)، ولمنازعته المكانة التي كان يحظى بها أبو حيان ثانيا ، حيث كان أبو حيان مبرزا في هذا الميدان ، مصاولا للمعاصرين له والسابقين عليه كالزمخشري ، وقد كان يطلق عليه ' أمير المؤمنين في النحو ' ونال لقب شيخ النحاة(2)وابن هشام لم يولد بعد ، إذ قد ولد سنة : 708هـ ولكن ابن هشام ظهرت عليه مؤهلات المناف



عدد الصفحات: 88
<< بداية الكتاب 81 - 82 - 83 - 84 - 85 - 86 - 87 - 88 - نهاية الكتاب >>

لتحميل الكتب