دار المعرفة 1  دار المعرفة 2  دار المعرفة 3

الرئيسية         [ محرك البحث ]

المسائل النحوية والصرفية في شرح أبي العلاء المعري على ديوان ابن أبي حصينة

َقَدْ جِئْتُمْ شَيْئًا أدًّا '(2) بالفتح, وخرجه ابن جنى على النعت
بالمصدر (3) , ومن ذلك قراءة مجاهد وأبى روق (4):' يَوْمَئِذٍ يُوَفِّيهِمُ اللَّهُ دِينَهُمُ الْحَقُّ '(5) برفع (الحق) نعتا للفظ الجلالة , خرجه ابن جنى على النعت بالمصدر أيضاً. ومنه قراءة سعيد بن جبير (6) :
''''''''''
(1) ... هو : أبو عبد الرحمن السلمي مقرئ الكوفة وعالمها عبد الله بن حبيب بن ربيعة الكوفي, قرأ على عثمان وعلى وابن مسعود وسمع منهم ومن عمر , وتصدر للاقراء في خلافة عثمان إلى أن مات في سنة ثلاث وسبعين أو بعدها. وكان ثقة رفيع المحل رحمه الله تعالى .انظر ترجمته في : تذكرة الحفاظ - الذهبي 1 / 58 .
(2) ... سورة مريم الآية : 89, قرأ على بن أبى طالب والسلمى بفتحها. انظر: المحتسب 2/46, والبحر
المحيط7 /300.
(3) ... انظر: المحتسب 2/46.
(4) ... هو : بن محمد بن بكر ، أبوروق الهزانى ، عن الفلاس وعدة . وهو صدوق ، وكان ظاهرياً . انظر ترجمته في : ميزان الاعتدال - الذهبي 1/ 132 .
(5) ... سورة النور من الآية : 25. قرأ مجاهد وأبو روق وأبو حيوة بالرفع, وقرأ الجمهور بالنصب. انظر: المحتسب 2/2107, والبحر المحيط 8/27.
(6) ... هو : سعيدبن جبير مولى أسد بن خزيمة يكنى أبا عبد الله , تابعي ، وهو حبشي الأصل ، من موالي بني والبة بن الحارث من بني أسد . أخذ العلم عن عبد الله بن عباس وابن عمر. قال الإمام أحمد بن حنبل : قتل الحجاج سعيداً وما على وجه الارض أحد إلا وهو مفتقر إلى علمه .

مات سنة خمس وتسعين (95) هـ . انظر ترجمته في : طبقات خليفة صـ 491, والأعلام 3 / 93 .
'ِسْلمَا' بكسر السين وسكون اللام فى قوله تعالى: ' ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا رَجُلًا فِيهِ شُرَكَاءُ مُتَشَاكِسُونَ وَرَجُلًا سَلَمًا لِرَجُلٍ '(1) , قال أبو حيان: عن هذه القراءة وقراءة الجمهور: 'وهما مصدران, وصف بهما مبالغة فى الخلوص من الشركة' (2).
إذن ورود الوصف بالمصدر كثير وشائع باعتراف النحاة أنفسهم, فلماذا قصروه على السماع , و حكموا بعدم اطراداه مع تأويلهم له إما بحذف مضاف أو بتأويله بمشتق أوعلى المبالغة, وكلها أمورمطردة, كما صرح به علماء المعانى ؟!(3) اللهم إلا أن يدعى اختلاف مذهبى النحاة وأهل المعانى , وهذا لا يسوغ .
ويبدو أن ابن جنى كان لا يرى مذهب المانعين, فلم يصرح بالمنع, بل واستخدم الوصف بالمصدر فى كلامه بقوله فى الخصائص: 'وهو مذهب هول'(4) .
وإذا أُخذ برأى ابن الحاجب فى عدم اشتراط الاشتقاق إن دل على معنى مفهوم, فينبغى أن تهمل هذه الشروط التى وضعوها؛ لأن القياس حينها يكون صحيحاً, وعليه فيجوز الوصف بالمصدر إذا كان غير ثلاثى أو مبدوءاً بميم زائدة أو مُنَكَّراً.
لكن مجمع اللغة العربية بالقاهرة توسط, فأجاز الوصف المصدر قياساً لكثرة المسموع منه, لكن بالشروط الثلاثة السابقة (5) , كما أجاز وقوع الحال مصدراً (6).
ما يترتب على السابق من أوجه الاستعمال الجائزة أو الممتنعة.
1- نحو: (أنت رجل عدل) و( ما أنت إلا عدل) جائز بلا خلاف.
''''''''''
(1) ... سورة الزمر من الآية : 29, قرأ سعيد بن جبير وعكرمة, وأبو العالية ونصر (سِلما) بكسر السين وسكون اللام. انظر: الحجة للفارسي 2/226 , والقرطبى 1/253.
(2) ... انظر: المقتضب 1/294.
(3) ... انظر: حاشية الصبان 3/64, 65.
(4) ... انظر: الخصائص 2/191.
(5) ... أجازه مؤتمر مجمع اللغة العربية بالقاهرة فى دورته السابعة والثلاثين, وانظر مجموعة القرارت العلمية في خمسين عاماً صـ108 .
(6) ... انظر : مجموعة القرارات العلمية في خمسين عاماًصـ109.
2- نحو: ( أنت رجل زور) و( ما أنت إلا زور) ممتنع عند الجمهور, وينبغى جوازه عند
ابن الحاجب.
3- نحو: ( أنت رجل كرم ) و( ما أنت إلا كرم ) جائز بالإجماع, أما نحو: ( أنت رجل إكرام)
و( ما أنت إلا إكرام) فممتنع عند الجمهور, وينبغى جوازه على رأى ابن الحاجب.
4- نحو: ( أنت محمد الكرم ) و( ما أنت إلا الكرم ) ممتنع عند الجمهور, وينبغى جوازه
علىرأى ابن الحاجب.
الخفض على الجوار
... المعربات معمولات, والمعمولات تقتضى العوامل, والعوامل على ضربين: لفظى ومعنوى, واللفظى هو الأصل ؛ لأنه الأقوى؛ إذ كان محسوساً ؛ لأنه يدرك بالسمع, والمعنوى دونه ؛ لأنه معقول مستنبط, كما يقول ابن الخشاب(1) وقد جرى أغلب النحويين على أن العامل المعنوى إنما يكون في موضعين أو ثلاثة(2) اثنان منهما متفق عليهما, وهما عامل الابتداء , و رافع الفعل المضارع.
وأما العامل المعنوى المختلف فيه, فعامل الصفة فى نحو: (مررت برجل ضارب) فى قول الأخفش (3) غير أن ثمة عوامل معنوية أخرى أوصلها أحد الباحثين(4)
''''''''''
(1) ... انظر: المرتجل صـ114.
(2) ... انظر: السابق نفسه صـ114, 115.
(3) ... اتفق سيبويه والمبردعلى أن العامل في الصفة هو العامل في الموصوف ...
(4) انظر: الكتاب 1/228 , و المقتضب 4/315. بينما العامل عند الأخفش كونه وصفاً لمجرور , وكذلك إن ارتفع أو انتصب . انظر المرتجل صـ115.
(
) ... هو الدكتور الحسينى القهوجى فى بحثه (العوامل المعنوية بين ا لبصريين والكوفيين) بحث منشور فى مجلة كلية اللغة العربية بالمنصورة عدد 15, 2/ 165- 199- سنة 1996.
إلى ثمانية عشرعاملاً , ومن هذه العوامل المعنوية عامل الجوار(1) .
والجوار له اعتبار قوى إن على مستوى البنية الداخلية للكلمة (المستوى الصرفى) وإن على مستوى العلاقة بين أجزاء الجملة الواحدة / المستوى النحوى), وهو ما عبر عنه ابن جنى بتجاور الألفاظ فى المتصل ( المستوى الصرفى) والمنفصل ( المستوى النحوى) (2) .
ومن ذلك صرفياً قولهم (ِ قِنية) و(ِ صِبية) (3) و( فلان من عِلية الناس) والقياس فيها: (قِنوة) و( صِنوه) و(عِلوة) لكن لما جاورت الواوالكسرة قبلها صارت الكسرة كأنها قبل الواو, ولم يعتد بالساكن حاجزاً لضعفه(4) ومنه أيضاً قولهم فى (صوَّم): (صيَّم) , شبهوا باب (صَّوم) بباب (عُصىِّ) فقلبه بعضهم(5) ومن ذلك أيضاً قلبهم الواو المجاورة للطرف همزة فى قولهم (أوائل) كما لو وقعت طرفاً(6) .
''''''''''
(1) ... في ثمار الصناعة للدينوري صـ135 : ' قد يعد مع التوابع ما يتبع بالحكاية وبالمجاورة ' وفي صـ 248 :' فأما التابع بالحكاية والتابع بالمجاورة فليسا في الأصل من التوابع ولامعدود ين فيها بل لاحقين بها ومضافين إليها '.وانظر شرح اللمحة البدرية 2/234.
(2) ... انظر: الخصائص 3/221.
(3) ... في اللسان , مادة ( قنو) : ' قنا القِنْوةُ والقُنْوةُ والقِنْيةُ والقُنْية: الكِسْبةُ، قلبوا فيه الواو ياءً للكسرة القريبة منها، وأَما قُنْية فأُقِرَّت الياء بحالها التي كانت عليها في لغة من كسر، هذا قول البصريين، وأَما الكوفيون فجعلوا قَنَيْت وقَنَوْت لغتين، فمن قال قَنَيْت على قلتها فلا نظر في قِنْية وقُنْية في قوله، ومن قال قَنَوت فالكلام في قوله هو الكلام في قول من قال صُبْيان، قَنَوْت الشيء قُنُوّاً وقُنْواناً واقْتَنَيْتُه: كسبته' .
(4) ... انظر: المنصف لابن جنى 2/2.
(5) ... انظر: الخصائص 3/221, 222, والمغنى صـ648.
(6) ... انظر: إملاء ما من به الرحمن للعكبرى 1/209, وشرح الشافية للرضى 3/130.
وكما قالوا: ( الغدايا ) إذا قالوا: ( العشايا ) والغداة وحدها لا تجمع (غدايا)(1) وغير ذلك كثير, وهو موضع يحتمل أن يكتب فيه أوراق من الشواهد كما يقول العكبرى(2) .
* ومنه نحوياً التأنيث في نحو (



عدد الصفحات: 185
<< بداية الكتاب 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - نهاية الكتاب >>

لتحميل الكتب