دار المعرفة 1  دار المعرفة 2  دار المعرفة 3

الرئيسية         [ محرك البحث ]

تعجيل الندى بشرح قطر الندى

فاً وهو أكثر حالات المندوب فتقول : وا عمرا، فـ (وا) حرف نداء وندبة (عمرا) منادى مندوب مبني على الضم المقدر بسبب الفتح المناسب لألف الندبة. والألف للندبة .
ولك إلحاق (هاء) السكت بعد الألف عند الوقف. فتقول : (واعمراه) وإعرابه كالذي قبله، والهاء للسكت .
وقول المصنف : ( و النادب . وازيدا) معطوف على قوله : (ويقول المستغيث) أي : ويقول النادب (وا زيدا) .
المفعول المطلق
قوله : ( والمَفْعُولُ المُطْلَقُ، وَهُوَ المَصْدَرُ الفَضْلَةُ المُسَّلَطُ عَلَيْهِ عَامِلٌ مِنْ لَفْظِهِ كـ (ضَرَبْتُ ضَرْباً)، أَوْ مِنْ مَعْنَاهُ كـ (قَعَدْتُ جُلُوساً ) .
لما أنهى المصنف - رحمه الله - الكلام على المفعول به وما يتعلق به من أحكام المنادى، شرع في النوع الثاني من المفاعيل . وهو المفعول المطلق .
وقوله : (والمفعول المطلق) معطوف على قوله في باب المفعول (المفعول منصوب، وهو خمسة : المفعول به، والمفعول المطلق ...) .
وهو : المصدر الفضلة المسلط عليه عامل من لفظه أو من معناه، نحو : انتصر الحق انتصارًا (1)فـ (انتصارًا) مفعول مطلق. لأنه مصدر : انتصر ينتصر انتصارًا، وفضلة، أي : يستغنى عنه في الكلام، فليس ركناً في الإسناد. إذ ليس مسندًا ولا مسندًا إليه. وقد نصبه عامل من لفظه وهو : (انتصر) .
''''''''''
(1) المصدر هو الذي يأتي ثالثاً في تصاريف الفعل .
ونحو : قعدت جلوسًا . فـ (جلوساً) مفعول مطلق؛ لأنه مصدر جلس يجلس جلوسًا. وفضلة كما تقدم، وقد نصبه عامل من معناه وهو (قعدت)، لأن القعود والجلوس متحدان في المعنى دون المادة.
وتعريف المصنف للمفعول المطلق بأنه : المصدر إنما هو باعتبار الغالب، وإلا فقد يكون المفعول المطلق غير المصدر كما سيأتي في الأشياء التي تنوب عن المصدر.(1)
وحكم المفعول المطلق : النصب، ويستفاد هذا من قوله : (الفضلة) لأن الفضلات حكمها النصب، فيخرج نحو : كلامُك كلامٌ حسن، فليس من هذا الباب، لأنه عمدة، وليس بفضلة.
ومعنى (مفعول مطلق) : أي لم يقيد بحرف جر أو غيره كبقية المفاعيل، كالمفعول به، والمفعول معه، وإنما أُطلق عن التقييد، لأنه المفعول الحقيقي لفعل الفاعل، حيث لم يوجد من الفاعل إلا ذلك الحدث، نحو : جلس الضيف جلوسًا. فالضيف قد أوجد الجلوس نفسه وأحدثه بعد أن لم يكن .
بخلاف باقي المفعولات فإنها ليست بمفعول الفاعل، وتسمية كل واحد منها مفعولاً إنما هو باعتبار إلصاق الفعل به، أو وقوعه لأجله، أو فيه، أو معه. فلذلك احتاجت للتقييد.
والمفعول المطلق ثلاثة أقسام :
1-مؤكد لعامله نحو : أكرمته إكراماً، قال تعالى : { وَالصَّافَّاتِ صَفًّا (1) } (2) فـ (الواو) حرف قسم وجر، و (الصافات) اسم مقسم به مجرور، (صفاً) مفعول مطلق منصوب باسم الفاعل قبله .
''''''''''
(1) بين المصدر والمفعول المطلق عموم وخصوص من وجه يجتمعان في نحو : تثور البراكين ثورانًا. وينفرد المصدر في نحو : أعجبتني قراءتك؛ لأنه مرفوع والمفعول المطلق لا يكون مرفوعًا. وينفرد المفعول المطلق في نحو : ضربته سوطًا؛ لأنه ليس بمصدر .
(2) سورة الصافات، آية : 1 .
2- مبين لنوع عامله، بأن يدل على هيئة صدور الفعل، نحو : رجع القهقرى(1)، نظرت للعالم نظر الإعجاب والتقدير، قال تعالى : { فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ } (2) . فـ (الصفح) مفعول مطلق منصوب، (الجميل) وصف منصوب .
3- مبين لعدد عامله، بأن يدل على مرات صدور الفعل نحو : قرأت الكتاب قراءتين.
قوله : (وَقَدْ يَنُوبُ عَنْهُ غَيْرُهُ كـ (ضَرَبْتُهُ سَوْطاً)، { فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً } (3) { فَلَا تَمِيلُوا كُلَّ الْمَيْلِ } (4) { وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الْأَقَاوِيلِ (44) } (5).
يجوز حذف المصدر وإنابة غيره عنه. وحكم هذا النائب : النصب دائماً على أنه مفعول مطلق. وليس بمصدر، إذ مصدر العامل المذكور في الكلام قد حذف .
والضمير في قوله : (وقد ينوب عنه) يعود إلى المصدر لا إلى المفعول المطلق كما هو المتبادر، والأشياء التي تنوب عن المصدر كثيرة منها :
1-الآلة التي تستخدم لإيجاد معنى ذلك المصدر المحذوف، نحو : ضربته سوطًا، فـ (سوطًا) مفعول مطلق نائب عن المصدر منصوب بالفتحة . والأصل : ضربَ سوطٍ، فحذف المصدر، وأقيمت آلته مقامه .
2-عدده. نحو : سجد المصلي أربعًا . فـ (أربعًا) مفعول مطلق نائب عن المصدر المحذوف، والأصل : سجوداً أربعاً. ومنه قوله تعالى : { فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً } (6) فـ (ثمانين) مفعول مطلق منصوب بالياء؛ لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، والأصل : جلدًا ثمانين، فحذف المصدر، وأقيم العدد مقامه .
''''''''''
(1) القهقرى : الرجوع إلى الخلف .
(2) سورة الحجر، آية : 85 .
(3) سورة النور، آية : 4 .
(4) سورة النساء، آية : 129 .
(5) سورة الحاقة، آية : 44 .
(6) سورة النور، آية : 4 .
3-ما دل على كلية أو بعضية (1)بشرط الإضافة لمثل المصدر المحذوف، نحو : أتقن العامل عمله كلَّ الإتقان . فـ (كلَّ) مفعول مطلق، ومنه قوله تعالى : { فَلَا تَمِيلُوا كُلَّ الْمَيْلِ } (2) فـ (كلَّ) مفعول مطلق نائب عن المصدر المحذوف، والأصل : ميلاً كلَّ الميل . ومثال بعض : أهمل الطالب بعضَ الإهمال. ومنه قوله تعالى : { وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الْأَقَاوِيلِ (44) } (3) فـ (بعض) مفعول مطلق نائب عن المصدر.
قوله (وَلَيْسَ مِنْهُ { وَكُلَا مِنْهَا رَغَدًا } (4) ).
أي ليس مما ينوب عن المصدر : صفته في قوله تعالى : { وَكُلَا مِنْهَا رَغَدًا } خلافاً للمعربين في قولهم : إن (رغدًا) مفعول مطلق نائب عن المصدر المحذوف. والأصل : أكلاً رغدًا. فحذف الموصوف ونابت صفته منابه . بل (رغدًا) حال من الضمير العائد على المصدر الدال عليه الفعل، والتقدير : وكُلا حال كون الأكل رغدًا . ومعنى (رغدًا) أي : طيباً هنيئاً.
وما قاله ابن هشام - رحمه الله - ليس متعيناً. بل يجوز إعراب (رغدا) حالاً، ويجوز إعرابها مفعولاً مطلقًا نائبًا عن المصدر المحذوف .ويكون مما نابت فيه الصفة عن المصدر. وقد أجاز المصنف في أوضح المسالك إقامة صفة المصدر مُقامه . نحو : سرت أحسنَ السير(5) . أي : سيرًا أحسن السير .
المفعول له
''''''''''
(1) هذا أولى من التعبير بـ (كل وبعض) لأنه يوهم اختصاص الحكم بهما وليس كذلك . بل يدخل فيها نحو : ضربته جميع الضرب، وغاية الضرب، ونصف الضرب ونحوها
(2) سورة النساء، آية : 120 .
(3) سورة الحاقة، آية : 44 . والظاهر أن كلمة (بعض) مفعول به منصوب للفعل (تَقَوَّل)، والله أعلم .
(4) سورة البقرة، آية : 35 .
(5) أوضح المسالك (2/213)، وانظر : مشكل إعراب القرآن لمكي (1/38) .
قوله : (وَالمَفْعُولُ لَهُ، وَهُوَ المَصْدَرُ المُعَلِّلُ لِحَدَثٍ شَارَكَهُ وَقْتًا وَفَاعِلاً كـ (قُمْتُ إجْلاَلاً لَكَ) فَإِنْ فَقَدَ المُعَلِّلُ شَرْطًا جُرَّ بِحَرْفِ التَّعْلِيلِ نَحْوُ : { خَلَقَ لَكُمْ } ) (1) .
وَإِنِّي لَتَعْرُونِي لِذِكْرَاكِ هِزَّةٌ .................................
وفَجئْتُ وَقَدْ نَضَّتْ لِنَوْمٍ ثِيَابَهَا .................................
هذا النوع الثالث من المفاعيل : وهو المفعول له، ويسمى المفعول لأجله، ومن أجله .
وقول المصنف (و المفعول له) معطوف على قوله في باب المفعول (المفعول منصوب، وهو خمسة : المفعول به، والمفعول المطلق، والمفعول له) .
وقد عرفه بقوله : (المصدر المعلِّل لحدث شا



عدد الصفحات: 72
<< بداية الكتاب 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - نهاية الكتاب >>

لتحميل الكتب